التخطي إلى المحتوى

تعرض باسم يوسف الإعلامي الساخر المثار حوله الكثير من الجدل، لسيل من السباب والشتائم من الجماهير التي حضرت أحد العروض الخاصة ببرنامجه بمسارح لندن، وقام بعض المصريون المغتربون بانتقاده بشدة لدرجة توجيه إحدى السيدات شتائم له بسبب محاولته الإضرار بوطنه، وصدر عن باسم يوسف تعليق ورد فعل حاول به ان يتفادى الموقف والصدام مع الجماهير الحاضرة.

وأشارت تقارير إعلامية أن الكثير من الجماهير غادرت القاعة المسرحية بعد سلسلة من المشدات الكلامية مع باسم يوسف توقف خلالها العرض لعدة مرات، بسبب اعتبار الجمهور أن ما يقدمه باسم يوسف يعد إساءة لمصر.

وعلق بعض المصريين المغتربين والحاضرين لعرض باسم يوسف، مبدين انزعاجهم وخيبة أملهم من كونهم كانوا يتوقعون حضور عرض ساخر ومليء بالكوميديا، غير انهم صدموا بما وجدوه من تشوية لصورة الدولة المصرية، وقال احد الحاضرين:

“لم أدفع مالي لأرى ‏شخصا يسيء إلى وطنه. لم أحتمل ما سمعت وغادرت فورا. هؤلاء الأشخاص لا يقدرون ‏المرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد ويريدون هز استقرارها بكل طريقة”

ونقلت وكالات الأنباء ما صرح به رئيس بيت العائلة المصرية ويدعى مصطفى رجب قائلاً:

“جئت إلى هنا لكي أضحك كما قيل لي، لأنني لم أشاهده من قبل، ‏ولكنني لم أضحك على الإطلاق”

“أنه يتحدث في أمور سياسية ووجهات نظره أراها خاطئة تماما. دفعت مالا لأرى ‏عرضا كوميديا وليس برنامجا سياسيا. أصبت بالحيرة لا أدرى هل هو شخص كوميدي أم ‏إعلامي ساخر أم سياسي أم جاء يلقي علينا محاضرة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *